المقالات

كربلاء بتفاصيلها جسدتها اليمن

عمران نت / 10 / 9 / 2019

// مقالات // دينا الرميمة
لا تزال قوى الطغيان تملأ هذه الارض وتزدحم عليها لتعيث فيها الفساد وتنشر الظلم بطريقة متسارعة وبشعة
وبالمقابل نرى القليل ممن يثورون ضد هذا الظلم وتقابل ثورتهم بالخذلان والوقوف إلى صف الظالم تماماً كما حصل مع الإمام الحسين في كربلاء حين واجه قوى الشر وحيداً مخذولا مع تلك القلة القليلة ممن ناصروه ووقفوا بجانبه
، وفي وقتنا الحالي نرى الكثير من مشاهد كربلاء تتكرر خاصة مع تنامي قوى الشر المتمثلة بأمريكا التي ترى الإسلام والمسلمين العدو الأكبر لها وبالمقابل نرى الكثير منهم يسقطون في وحل الإرتهان لها ضد إخوانهم المسلمين .
ولنا فيما يحدث في اليمن خير دليل،
اليمن التي تقف مع شعبها في مواجهة طغاة العصر كما وقف الإمام الحسين عليه السلام في مواجهة الطغيان اليزيدي وجسدت صورة مطابقة لكربلاء وأحداث ومشاهد يوم الطف وذلك بعد أن خذله الصديق والاخ والقريب و فرضوا عليه حصار شبيه بذاك الذي فرض على الطف ،
وهناك الكثير ممن كانت قلوبهم معنا ولكن أسلحة حكوماتهم كانت علينا وكان سكوتهم عن مايحدث في اليمن وصمة عار في جبين الإنسانية .
في اليمن
رأينا الكثير كعبدالله الرضيع محمولين بأيدي آبائهم والدماء تغطي أجسادهم بعد أن أغتالتهم طائرات يزيد العصر ،
رأينا الكثير من كان مصيرهم هو ذبح رؤوسهم عن أجسادهم لا لشيء إلا لأنهم سلكوا طريق الإمام الحسين ووقفوا بصف اليمن المظلوم ضد الطغاة والمتربصين ،
رأينا كزهير بن القين الكثير من تركوا الأموال والتجارة وكل النعيم والتحقوا بصف اليمن يذودون عنها ويدافعون عن عزتها وكرامتها إلى أن ارتقوا شهداء ،
رأينا ذاك الشاب الذي موقفه تماماً كموقف وهب الكلبي الذي ودع عروسه وذهب إلى جبهات العزة كي يدافع ويذود الأرض والعرض ولم يعد الا شهيداً حاملاً وسام الحياة الأبدية بجوار أصحاب الحسين .
رأينا من نساء اليمن من هي كزينب الحوراء وموفقها لايختلف عن موقفها في الطف تلك من استقبلت جثامين عباسها وحسينها وجعفرها بكل عزة وفخر قائلة :
(اللهم إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى يارب )
وقارعت قوى البغي ولم ترضى بكل الاغراءات أمام قضيتها.
رأينا الكثير من كانت كسكينة بنت الحسين شهدت مقتل والدها وإخوتها وأعمامها وبكل صبر وشجاعة أنتقلت بقضيتها ومظلوميتها تجوب الديار وتقيم المجالس لتحيي دين الله الذي كاد يطغى عليه الدين الوهابي وقامت بنشر مظلومية أهلها وتفنيد كل تلك الشائعات التي تلفق لليمن وقادتها الأحرار والمجاهدين ،
رأينا كخولة من فارقت الحياة بسبب منع الدواء والغذاء عنها،
رأينا الكثير من نساء اليمن من كان موقفها لا يختلف عن موقف أم وهب جاؤوها برأس ولدها فقالت ماوهبناه لله لا نسترده إعتزازاً بما وهبته لله وفي سبيل الله واليمن ،
وكأرض الطف وأهل الحسين تحاصر الدريهمي وأهلها من الماء والغذاء والدواء ويموت الكثير منهم جوعاً وعطشاً ولا يصل إليهم إلا قذائف العدوان ورصاصاتها ،
ورأينا أولئك العائدون إلى صف اليمن يعتذرون لها ولأهلها مما اقترفوه بحقها بعد أن خذلتهم قوى الشر والعدوان التي انظموا إليها وتبين لهم حقيقتهم التي لا تختلف عن حقيقة يزيد وعمرو بن سعد وابن مرجانة.
الكثير الكثير من مشاهد كربلاء تجسدت في اليمن وعايشها أهلها لحظة بلحظة وهانحن نرىاليمن تنتصر بتلك الدماء التي أروت أرضها وترابها وسهلها وجبلها على كل ذلك الكم الهائل من السلاح الذي دخلوا به اليمن لإستباحتها والقضاء على كرامتها تماماً كما انتصر دم الأمام الحسين على السيف.
وهنا نحن في اليمن نهجنا نهج الإمام الحسين واصحابه ورفضنا أن نذل للطغاة انتصرنا ،
وهنا نقف امام الدروس والعبر من كربلاء الطف وكربلاء اليمن ومن اهمها انه لا يمكن لسلطة الجور الاستمرار في طغيانها طالما هناك امة تتحرك بنهج الحسين وتسير تحت قاعدة هيهات منا الذلة وستبقى تجربة الأمس ودروس اليوم مدعاة لبقية ابناء هذه الامة ليسيروا في هذا الدرب مالم فليبقوا تحت نيران الطغاة والمستبدين غير مأسوف عليهم.

مقالات ذات صلة