أهم الأخبارالأخبارصحافة عربية و دوليةصحافة محلية و دولية

دول الخليج تفتح خزائنها لـ«ترامب».. وسخاء سعودي غير مسبوق

عمران نت – متابعات

خلال حملته الانتخابية العام الماضي، انتقد «دونالد ترامب» بشدة سياسة بلاده تجاه دول الخليج، وخاصة السعودية، معتبرا أن أمريكا لا تحصل على التعويض المالي المناسب جراء الخدمات السياسية والأمنية التي تقدمها لتلك الدول، والذي كانت سبباً في بقائها، وتعهد بتغيير تلك السياسة.

ويبدو أن دول الخليج لم تُرد أن تغضب قاطن البيت الأبيض الجديد؛ إذ بادرت بفتح أبواب خزائنها أمامه، وضخت أو بصدد ضخ مئات المليارات من الدولارات في الاقتصاد الأمريكي، في صورة صفقات لشراء السلاح، واستثمارات في أذون وسندات الخزانة الأمريكية، وفي مشاريع تنموية أمريكية.

مبيعات السلاح

مبيعات الأسلحة كانت الباب الأوسع للكنوز الخليجية أمام إدارة «ترامب».

فقبل أيام، صرح مسؤولون أمريكيون بقرب الانتهاء من اللمسات النهائية للمرحلة الأولى من صفقة أسلحة أمريكية إلى السعودية بقيمة تتخطى 100 مليار دولار، ضمن صفق كبرى تقدر قيمها بـ300 مليار دولار خلال 10 أعوام، وستصبح صفقة الأسلحة الأضخم في التاريخ.

ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن توقيع تلك الصفات خلال زيارة «ترامب» المقررة للسعودية، الأسبوع المقبل.

أيضاً، كشفت وكالة «بلومبيرغ» الأمريكية المتخصصة في المال والأعمال أن السعودية تخطط لتخصيص ما يقرب من 40 مليار دولار في استثمارات مشروع البنية التحتية في أمريكا، الذي أعلن عنه «ترامب»، لافتة إلى الإعلان عن تلك الاستثمارات متوقع، أيضا، خلال زيارة الرئيس الأمريكي للسعودية.

وبخلاف ذلك، زادت السعودية من استثماراتها في سندات وأذون الخزانة الأمريكية بشكل كبير بعد فوز «ترامب» بالرئاسة في نوفمبر/تشرين الثاني 2016؛ فقد تربعت المملكة على قائمة الدول الخليجية الأكثر استثماراً في سندات وأذون الخزانة الأمريكية بقيمة استثمارات بلغت 114 مليار دولار بنهاية مارس/ أذار الماضي.

وكان حجم استثمارات السعودية في سندات وأذون الخزانة الأمريكية بلغ 96.7 مليار دولار بنهاية أكتوبر/تشرين الأول 2016، أي انها ضخت أكثر من 17.3 مليار دولار في تلك السندات والأذون منذ فوز «ترامب» بانتخابات الرئاسة.

ويأتي إغداق السعودية لأموالها على الأمريكان على الرغم من التوترات التي سادت العلاقات الأمريكية السعودية، في الفترة السابقة، وتهديد مستثمرين سعوديين بسحب أموالهم من الولايات المتحدة، خاصة بعد إقرار الكونغرس قانون «جاستا» المثير للجدل، والذي يتيح لأسر ضحايا هجوم 11 سبتمبر/أيلول 2001 مقاضاة الحكومة السعودية على الأضرار التي لحقت بهم.

مساهمات دول خليجية أخرى

وليس السعودية وحدها من دول الخليج من بادرت بفتح خزائنها أمام «ترامب»؛ فعبر صفقات السلاح وسندات الخزانة، كذلك، فتحت دول خليجية أخرى خزائنها لقطن البيت الأبيض الجديد.

إذ أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، في 11 مايو/أيار الجاري، أنّ الولايات المتحدة بصدد بيع الإمارات 160 صاروخ باتريوت، بقيمة إجمالية تقارب ملياري دولار.

كما استطاعت شركات الدفاع الأمريكية تحقيق أرقام قياسية في العقود التي وقعتها مع الإمارات في معرض ومؤتمر «إيدكس» 2017؛ حيث استحوذت الشركات الأمريكية على الجزء الأكبر من العقود التي بلغت 90 عقدًا بقيمة إجمالية بلغت 5.6 مليار دولار.

البحرين، أيضاً، دخلت على الخط؛ إذ منح البنتاغون شركة «أوربيتال إيه تي كيه» للدفاع التقني عقدًا لتزويد كل من البحرين ومصر بمحركات دافعة لصواريخ سايد وايندر. وبلغت قيمة العقد 67 مليون دولارًا، وسيتم تسليم هذه المحركات في 27 فبراير/شباط عام 2022، وفقًا للعقد المبرم.

وأعلن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، السيناتور «بوب كوركر»، أنّه يتوقع أن يوافق «ترامب» على صفقة مقاتلات «إف-16» إلى البحرين كانت إدارة الرئيس السابق «باراك أوباما» تماطل في تمريرها قبل تقديم البحرين بعض التدابير لصالح حقوق الإنسان وتخفيف القمع ضد المعارضة.

وأعلنت شركة «لوكهيد مارتن» الأمريكية من جهتها أنّ توقيع هذه الصفقة التي تبلغ قيمتها 2.8 مليار دولار مقابل 19 طائرة «إف-16»، يعتبر أمرًا حيويًا لبقاء خط إنتاج هذه الطائرات.

أذون وسندات الخزانة

وإضافة إلى ما سبق، رفعت دول الخليج من حجم استثماراتها في أذون وسندات الخزانة الأمريكية، والتي بلغت 223.5 مليار دولار بنهاية مارس/آذار.

وما تعلنه وزارة الخزانة الأميركية في بياناتها الشهرية، يتعلق باستثمارات دول الخليج في أدوات الدين الأمريكية فقط، سواء كانت أذون وسندات خزانة، ولا تشمل الاستثمارات الأخرى في الولايات المتحدة، سواء كانت حكومية أو خاصة.

تكلفة الجلوس مع «ترامب» مرتفعة

هذه التدفقات الضخمة من الأموال من دول الخليج إلى إدارة «ترامب» أثارت انتباه واستغراب كتاب عالميين من أمثال «ديفيد هيرست»، مدير تحرير موقع «ميدل إيست آي» البريطاني، الذي كتب مقالا قال فيه: «كم هي مرتفعة تكلفة الجلوس في حضرة دونالد ترامب، وكم هي مستمرة في الارتفاع».

وقال: «حينما تحط طائرته في مطار الرياض يوم الجمعة سيكون ترامب قد ضمن إبرام أكبر صفقات تسليح في تاريخ الولايات المتحدة. وسيكون بذلك قد وفى بالوعد الذي قطعه على نفسه أثناء حملته الانتخابية، وتحديداً حمل آل سعود على الدفع، بما في ذلك دفع ثمن الصواريخ التي لن يتسنى لهم استخدامها بتاتاً».

ولفت «هيرست» إلى أن تلك الأموال الضخمة التي تعتزم المملكة ضخها في الاقتصاد الأمريكية تأتي بالرغم من الوضع الاقتصادي الصعب للمملكة؛ بسبب التدهور الحاد في أسعار النفط، المصدر الرئيس للدخل في المملكة.

إذ يبلغ معدل البطالة الرسمي  نحو 12 بالمائة، وهناك عجز متوقع في الموازنة المالية للعام 2017 بـ53 مليار دولار.

ولا نغفل هنا، تحذير صندوق النقد الدولي من أن المملكة تواجه خطر الإفلاس (خلال خمس سنوات) بسبب التدهور في أسعار النفط.

مصالح السعوديين والإماراتيين

لكن على ما يبدو فإن المصالح أكبر من لدى الإماراتيين والسعوديين من تلك الأموال التي يضخوها في الاقتصاد الأمريكي.

فنجل ولي ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان» (31 عاما) يعول كثيرا على دعم إدارة «ترامب» لخطوة اعتلائه عرش المملكة خلفاً لوالده، خاصة أن ذلك المخطط يواجه بمعارضة شديدة من أطياف داخل العائلة الحاكمة السعودية التي تضمر عدم رضا على تجاوز كبار العائلة ومنح المنصب الأرفع بالمملكة لشاب لا يزال في سن صغيرة وحديث عهد بمسائل الحكم.

إذ قد يساهم هذا الدعم المالي الضخم – حسب المصدر – في تغيير دفه الإدارة الأمريكية باتجاه بـ«بن سلمان»، خاصة أن الأوساط السياسية الأمريكية تميل لتفضيل ولي العهد «محمد بن نايف» كملك مقبل للسعودية؛ لكون الأخير يتمتع بعلاقات وثيقة مع الأمريكان، وهو قريب منهم أكثر من سائر الأمراء السعودي.

كذلك، من شأن الدعم المالي السعودي الكبير لإدارة «ترامب» تخفيف ضغوط الكونغرس الأمريكي فيما يتعلق بقانون «جاستا»، أو على الأقل هكذا تتوقع الرياض.

كما تحتاج الرياض إلى مزيد من  الدعم الأمريكي في اليمن سواء سياسياً أو عسكرياً، وتأمل في تبادر إدارة «ترامب» إلى ذلك.

وهناك سبب أخير، وهو إيران؛ فما تفعله المملكة الآن هو أنها تدفع فدية مقابل الحماية الأمريكية من تهديدات طهران لها.

أما الإمارات، فتحتاج كثيرا لـ«ترامب» خاصة أنه قيادات هذا البلد الخليجي تتوافق سياستها  مع «ترامب» في معاداة جماعات الإسلام السياسي، وخاصة جماعة «الإخوان المسلمين»، وتريد أن تتضافر الجهود في هذا الصدد.

إيضاً، يبحث قادة الإمارات عن الدعم الأمريكي لموقفها في اليمن، وكذلك في ليبيا، وفي مصر، القائمة على منع عودة «الإخوان المسلمين» إلى المشهد السياسي في البلاد.

ولا تغيب إيران عن المشهد بالنسبة للإماراتيين؛ فهم أيضا يحتمون بأمريكا من تهديداتها.

مقالات ذات صلة