أهم الأخباراخر الاخبـــارمن هدي القرآن

ثقافة ((حديث الولاية)) هو الكفيل بتحصين الأمة حتى لا تقبل ولاية أمر اليهود والأمريكيون

إن الأمة أحوج ما تكون إلى ثقافة صحيحة بكل ما تعنيه الكلمة، ثقافة ((حديث الغدير)) ثقافة ((حديث الولاية)) ((أيها الناس ألست أولي بكم من أنفسكم، إن الله مولاي وأنا مولى المؤمنين أولى بهم من أنفسهم فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه، اللهم والِ من والاه، وعادِ من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله)) إن هذا الحديث مع تلك الآية القرآنية تعطي ثقافة كاملة لهذه الأمة تحصنها من الثقافة التي تُقَدَّم إليها لتكون قابلة لأن تُفرض عليها ولاية أمْرٍ يهودية.

 

إن من واجب من يسمون أنفسهم اليوم – وهم في الرمق الأخير – من حكام هذه الأمة الذين تتجه أمريكا وتعلن أنها متجهة لتغييرهم في هذه المنطقة لو أنهم يعملون معروفاً واحداً بعد أن فشلوا في أن يقدموا للأمة أي شيء يدفع عنها خطر ذلك العدو الهاجم عليها، خطر ذلك العدو المحدق بها بعد أن أعلنوا عجزهم عن عمل أي شيء في هذا المجال عسكرياً أو اقتصادياً أو ثقافياً لم يعملوا أي موقف، لو أنهم يعملون قضية واحدة – حتى لا يكونوا ممن يظلمنا في حياتهم وبعد مماتهم – لو يعملوا لهذه الأمة أن يحصنوها حتى لا تُظلم من بعد تغييرهم، وحتى لا يكون في مستقبل هذه الأمة من يلعنهم بعد تغييرهم، أن يثقفوها فيما يتعلق بموضوع ولاية الأمر, بثقافة الإسلام, بثقافة ((حديث الولاية)) الذي هو صحيح عند المسلمين جميعاً.

 

وإذا لم يعملوا ذلك فما هو المتوقع؟ عندما يُغيَّرون, وعندما يتجه اليهود فيفرضون علينا ولاية أمرهم فإن من يحكمون اليوم على طول البلاد الإسلامية وعرضها سيكونون هم من يتلقون اللعنة من البَر في هذه الأمة والفاجر، البر في هذه الأمة, المؤمن في هذه الأمة سيلعنهم بأنهم هم من هيأ هذه الأمة لأن تصل إلى هذه الوضعية السيئة، وإلى أن يكون في الأخير من يحكمها يهودي، والفاجر في هذه الأمة, والمصلحيُّ في هذه الأمة هو أيضاً من سيلعنهم عندما يأتي اليهود فيديرون أوضاع الأمة بشكل أحسن مما يديره هؤلاء, سيقولون:[والله هؤلاء أحسن من أولئك، أولئك الذين كانوا هم ملاعين، هم الذين كانوا اليهود وليس هؤلاء]

 

وهذا هو المتوقع أيها الإخوة، وهذا هو المتوقع. إن اليهود اليوم يعملون على أن يقدموا أنفسهم كمخلِّصين للشعوب، ولديهم في الداخل في كل بلد عربي من يعمل على خلخلة مؤسسات أي دولة عربية، على ضعضعة مؤسساتها، على انتشار الفساد المالي والإداري داخل مؤسساتها، حتى يخفق الجميع، وحتى يظهر الجميع عاجزين، ثم بالتالي يأتي اليهودي فيدير أوضاع البلاد بشكل أفضل؛ ليقول للناس، وليقول الناس قبل أن يقول هو: [والله كان الأولين الذين هم يهود وليس هؤلاء].

 

أنظروا اليوم في اليمن أليس التعليم متدهوراً، والصحة متدهورة، والأمن والقضاء وكل قطاعات الدولة؟ لا تجد قطاعاً واحداً تقول إنه يسير على أحسن حال، من الذي يخلخل هذه الوضعية؟ من الذي يعقِّد الناس على بعضهم بعض إلا من يريد أن يحكم الأمة فيما بعد، إلا من يريد أن يقدم نفسه – وهو يهودي – كمخلص للأمة فيما بعد، فتقبله؛ لنقول جميعاً فيما بعد: [هؤلاء الذين هم يهود، هؤلاء الذين كانوا يهود].

 

عندما يأتون بمن يحكم اليمن، عندما يأتون بمن يحكم الحجاز سيقول السعوديون، سيقول اليمنيون: “والله كان علي عبد الله هو الذي هو يهودي، وفهد هو الذي كانه يهودي، أما فلان – وقد يكون اسمه غير عربي – انظر ماذا عمل لنا؟” لأن اليهود أولاً ثقفونا بثقافة أن تكون المقاييس لدينا هي الخدمات، فمن قدم لدينا خدمات فليحكمنا، وليكن من كان.

 

إن هؤلاء يرتكبون جريمة كبيرة إذا ما تركوا هذه الأمور على هذا النحو، إذا ما تركوا التعليم بهذا الشكل مدهوراً، وقطاع الصحة مدهوراً، والأمن وكل مؤسسات الدولة تعاني من فساد مالي وإداري، فعندما يظهرون وقد أخفقوا في هذا الموضوع فسيكون من السهل على اليهود أن يغيروهم، وبالتالي سيكون من السهل على الجميع أن يرحبوا بأولئك، وأن يكون من يحكمهم من يريدون هم وليس من يريد هذا الشعب.

 

 

 

أيها الإخوة الأعزاء هذا ما نريد أن نفهمه: أنه يجب على هؤلاء الذين يحكمون هذه الأمة اليوم وقبل أن يغادروا قصورهم، أو قبل أن يغادروا هذه الحياة، يجب عليهم أن يثقفوا الأمة بثقافة ((حديث الولاية)) بثقافة ((القرآن الكريم)) في موضوع أمر ولاية الأمة.

 

ونحن الشيعة، ما تزال ثقافتنا في هذا الموضوع قائمة من ((يوم الغدير)) على هذا النحو وإلى اليوم؛ ولذا فمن المتوقع أن يكون الشيعة وحدهم هم أكثر الناس وعياً، خاصة من يفهمون جيداً ماذا يعني: ((علي)) ماذا يعني: ((حديث الولاية)) ماذا يعني: التشيع، ماذا يعني: الدين، ماذا تعني: مسؤولية ومهام هذا الدين بالنسبة لهذه الأمة، فإنهم هم من يحتمل أن يكونوا من يَقِفون في وجه [أمريكا وإسرائيل] في وجه اليهود الذين يريدون أن يفرضوا علينا ولاية أمرهم، أما الآخرون فسيضلون هكذا يراقبوننا نحن.

 

وهذا هو الشيء الغريب، عندما نتحرك نقول للناس: يجب أن يقف الجميع يصرخون في وجه [أمريكا وإسرائيل] بهذا الشعار:

 

[الله أكبر/ الموت لأمريكا / الموت لإسرائيل/ اللعنة على اليهود / النصر للإسلام]

 

لأن أمريكا متجهة أن يكون [بوش] إماماً للمسلمين وأميراً للمؤمنين، هؤلاء يُغمضون أعينهم عما يريد [بوش] وعما يريد [شارون] ويقولون: هؤلاء هم الخطيرون، ما خطورة هذا الذي لا يمتلك حاملة طائرات، لايمتلك غواصات، لا يمتلك بارجات، لا يمتلك عشرات الآلاف من العساكر المدربين تدريباً جيداً، لا يمتلك العتاد العسكري؟ تتجهون بأذهانكم إلينا نحن الشيعة – عقيدتنا في ولاية الأمر معروفة – فتتجهون إلينا وتنسون ماذا يُراد بنا وبكم، إن (بوش) متجه لأن يكون إماماً للأمة، لكن متى ما جاء يتحدث فلان من الناس قالوا: [هذا يريد الإمامة]!.

 

إذاً نحن أمام إمامة من نوع آخر، قفوا معنا جميعاً لنحاربها، إنها إمامة (بوش) إنها إمامة اليهود، إنها إمامة بني إسرائيل، إنها ولاية الأمر اليهودية الصهيونية، لماذا تغمضون أعينكم أمامها وتفتحون أعينكم على من ليس منطقهم بأكثر مما قاله الرسول عَلَناً على مرأى ومسمع من الجميع في مثل هذا اليوم في السنة العاشرة من الهجرة؟

 

هل جاء الشيعة بجديد؟ هل نحن نأتي بجديد خلاف ما ينص عليه كتاب الله؟ خلاف ما يشير ويوحي به كتاب الله؟ وخلاف ما نص عليه وما قاله، وما من أجله رفع نفسه ورفع أخاه الإمام علياً على مجموعة من أقتاب الإبل ليراه أولئك الجموع، ولنراه نحن، وليسمعه أولئك ولنسمعه نحن، نحن لم نأتِ بجديد أكثر مما قاله كتاب الله، وأكثر مما قاله الرسول في ذلك اليوم.

 

ومفهومنا لولاية الأمر هو وحده الذي يمكن أن يحصّن الأمة عن أن يَلِي أمرها اليهود، أما المفاهيم الأخرى من يقل: [أطِع الأمير وإن قصم ظهرك، وإن كان لا يهتدي بهدى ولا يَسْتَنُّ بسنة] فإن هذا مما يهيئ الأمة لأن يَلِي الأمر أولئك، بل أن يلي الأمر اليهود أنفسهم، بل وإن الديمقراطية نفسها([1]) غير قادرة على أن تحمينا من فرض ولاية أمرهم علينا؛ لأن الديمقراطية أولاً: هي صنيعتهم، ثانياً: هي نظام هش, ليس له معايير ولا مقاييس مستمدة من ثقافة هذه الأمة ومن دينها وقيمها الإسلامية.

 

الديمقراطية تقوم على اعتبار المواطنة، وأمامك مواطن يهودي، وسيكون الدستور في أي بلد – إن كان سيبقى هناك دساتير – بالشكل الذي لا يجعل هناك أي اعتبار لمعايير أو مقاييس مستمدة من دين هذه الأمة، من دين هؤلاء المسلمين، وإنما فقط يجب أن يكون من يلي أمر هذا الإقليم مواطن حاصل على البطاقة الشخصية، وألا يكون قد صدر بحقه حكم يخل بشرفه، وألا يقل عمره مثلاً عن أربعين سنة.

 

هذه المعايير أليست تصدق على اليهودي والمسلم؟ اليهودي يمكن أن يكون معه بطاقة شخصية، يحمل بطاقة شخصية وجنسية يمنية، جنسية مصرية، جنسية سعودية، وجنسية لأي شعب آخر؟ أليس يمكن أن يكون متوفراً فيه ألا يكون قد صدر بحقه حكم قضائي في قضية تخل بالشرف، وأن يكون عمره لا يقل عن أربعين سنة؟ وتروّج له وسائل الإعلام التي يكون من يديرها ومن يمتلكها يهود أو عملاء ليهود؟ فلا تدري إلا وأمامك يهودي يحكمك سواء كنت في مصر، أو في اليمن، أو في أي مكان آخر.

 

الديمقراطية نفسها لا تستطيع أن تحمينا من فرض ولاية أمرٍ يهودية، فقط ثقافة ((حديث الغدير)) أكرر ثقافة ((حديث الغدير)) فَهْمُ الشيعة، فَهْمُ أهل البيت لمعنى ولاية الأمر المستمد من ((القرآن)) المستمد من ((حديث الولاية)) ومن أحاديث أخرى متواترة عن رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله وسلم) هو الكفيل بتحصين هذه الأمة حتى لا تقبل ولا تخنع لأولئك الذين يريدون أن يفرضوا عليها ولاية أمرهم، وهم اليهود الأمريكيون والصهاينة.

 

أسأل الله سبحانه وتعالى أن يبصرنا، أسأل الله سبحانه وتعالى أن يثبتنا، أسأل الله أن يجعلنا من أولياء ((علي)) وأن يجعلنا من الصادقين في السير على نهج ((علي)) وأن يرزقنا ولو نبذة بسيطة من شجاعة ((علي)) ومن صدق ((علي)) ومن إخلاص ونصح ((علي)) ونحن نقر ونشهد بأننا نتولى رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله وسلم) ونتولى من فرض ولايته علينا وهو أمير المؤمنين عليه السلام.

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[الله أكبر/ الموت لأمريكا / الموت لإسرائيل/ اللعنة على اليهود / النصر للإسلام]

دروس من هدي القرآن الكريم

(حديث الغدير)

كلمة ألقاها السيد/حسين بدر الدين الحوثي / رضوان الله عليه.

بتاريخ: 18 ذي الحجة 1423هـ الموافق: / 21 فبراير/203م

في الاحتفال بيوم الولاية – عيد الغدير

اليمن – صعدة – مرّان.

 

مقالات ذات صلة