المقالات

شتان ما بين الصورتين

عمران نت / 13 / 8 / 2019

// مقالات // عبدالله العامري
لأنهم وطنيون لا عملاء
لأنهم مدافعون عن بلدهم لا أعداء لبلدهم
لأنهم مقاومون لا متخاذلون
لأنهم يمتلكون القرار وليسوا أدوات قرارهم بيد غيرهم
لهذا يستقبلونهم بكامل هيبتهم وشموخهم وهويتهم الإيمانية اليمانية مثلما نشاهد في هذه الصورة كيف ظهر الوفد الوطني ورئيسة الأستاذ محمد عبدالسلام يحتزم #جمبيتة أمام مرشد الثورة الإسلامية السيد علي خامنئي

أما أولئك المرتزقة
يعيشون في وضع مخزي ، وضع مليئا بالذل والهوان ، يتحكم بمصيرهم أصغر ضابط سعودي أو إماراتي ، جردوهم من هويتهم ونزعوا عنهم ملابسهم من أجل تفتيشهم حينما يدخلون لإستقبال أسيادهم خالعين أحزمتهم ( الجنابي ) ، ولا الومهم أسيادهم في ذلك فمعهم حق ، فكيف لهم أن يثقوا بمن باع بلده وخان شعبة ¡ كيف لهم أن يثقوا بمن أرتضى لنفسه أن يكون مرتزقا عميلا ¡

 

مقالات ذات صلة