المقالات

سقطوا جميعا ولم تسقط #الحديدة

عمران نت/ 26 يونيو 2018م

بقلم / د. وهاج المقطري

(الفان وخمسمائة )هو عدد قتلى المرتزقة في معركة الساحل خلال الشهر الفائت…!!
مئات الجرحى من المرتزقة الذين اكتظت بهم مستشفيات عدن والمخا خلال الشهر الفائت،،…
عشرات القتلى من الاماراتيين وغيرهم ممن ينتمون لدول تحالف العدوان سقطوا خلال الفترة الماضية،،…
أكثر من 72 دبابة حديثة و86 مدرعة اضافة الى عشرات الاطقم العسكرية تتبع تحالف العدوان تم تدميرها في معارك الساحل الغربي والحديدة خلال نفس المدة!!

انها حصيلة مرعبة ولايزال الساحل شره لابتلاع المزيد منهم ولايزال الابطال في الجيش واللجان ينكلون بالغزاة ومرتزقتهم أقسى تنكيل…!!!

لم تنتهي المعركة بعد رغم انهم قد اسقطوا مطار الحديدة عشرات المرات ،، وفي كل مرة يسقطونه يعودون مرة اخرى ليسقطونه من جديد !!
مع ان معركة الحديدة وحدها ووفقا لطبيعة الجغرافيا هناك ومايمتلكونه من سلاح الجو وغيره تجعل منها ابسط معركة يمكن ان يواجهها تحالف العدوان ومرتزقته في اليمن ومع ذلك كان هناك التحشيد الاعلامي المهول الذي امتلأ بالكذب والمغالطات ولايزال حتى اللحظة يكذب ويغالط !! ولعل ماشاهدناه حول معركة المطار وحدها والكذب والتضليل اللذان رافقاها ليس الا صورة مصغرة اختزلت الصورة الكبيرة حول حقيقة معارك الساحل كلها !!

كان هناك جانبان في معركة الساحل والحديدة ،، جانب المعارك العسكرية على الارض والذي اسقط فيها ابطال الجيش واللجان كل الرهانات ومرغوا انف العدوان ومرتزقته هناك في معركة تقف فيها الجغرافيا لصالح هذا العدوان ومرتزقته،، والجانب الاخر هو جانب المواقف التي رافقت تلك المعارك….!!!

ان المواقف التي كشفت عنها هذه المعركة الكاشفة الممحصة كفيلة بان تجعلنا ندرك كم كنا مخدوعين بالكثير من الناس الذين سرعان ما ظهرت حقيقتهم وهم يتبنون دور العدوان الذي لطالما نددوا به ولعنوه نفاقا !!
ولعل المصيبة الكبرى التي تكشفت لنا كانت تلك حقيقة اولئك،، اذ لم تكن نوايا تحالف العدوان ومرتزقته الاولين خفية عنا قط لكن أولئك المحدثين الذين تعروا مؤخرا وسقطت عنهم اوراق التوت فبدت سوآتهم هم المصيبة التي كانت تخفى عنا !!

واليوم ونحن نرى كيف يسقط ويتهاوى مخطط تحالف العدوان في الساحل الغربي ويكسر تحت اقدام ابطال الجيش واللجان ومن تبعهم من رجال القبائل نرى ايضا كيف سقط أولئك المرتزقة والمنافقون الجدد الذين لايزالون حتى اللحظة يتغنون بالجمهورية وهم يتمنون صبح مساء ان يسقط ماتبقى من هذه الجمهورية في ايدي عدوان خارجي يشهد التاريخ كله ببغضه للجمهورية كنظام ولليمن كأرض وانسان !!!

على ان الحقيقة التي تكشفت للجميع هي ان معركة الحديدة التي تغنى بسقوط الحديدة فيها هؤلاء المرتزقة سقط فيها كل شيئ خلا الحديدة !!!
سقط العدوان في مستنقع عميق اجزم ان لن يخرج منه معافى ابدا،، وسقط معه مرتزقته القدامى والجدد…
سقطت كل كلماتهم وتوقعاتهم وامانيهم القبيحة الدنيئة وسقطت رهاناتهم،،وسقطت معهم اخلاقهم ومبادئهم وقيمهم في وحل العار….

في معركة الحديدة،، سقط كل شيئ خلا الحديدة،، عرتهم وفضحتهم واسقطت عنهم اوراق التوت ثم أسقطتهم سقوطا لاقاع له وبقيت هي شامخة لاتعرف معنى للسقوط تعانق كرامتها نسائم بحرها ومجد ارواح من سقوا ثراها بدمائهم دفاعا عنها…(الفان وخمسمائة )هو عدد قتلى المرتزقة في معركة الساحل خلال الشهر الفائت…!!
مئات الجرحى من المرتزقة الذين اكتظت بهم مستشفيات عدن والمخا خلال الشهر الفائت.

عشرات القتلى من الاماراتيين وغيرهم ممن ينتمون لدول تحالف العدوان سقطوا خلال الفترة الماضية.

أكثر من 72 دبابة حديثة و86 مدرعة اضافة الى عشرات الاطقم العسكرية تتبع تحالف العدوان تم تدميرها في معارك الساحل الغربي والحديدة خلال نفس المدة!!

انها حصيلة مرعبة ولايزال الساحل شره لابتلاع المزيد منهم ولايزال الابطال في الجيش واللجان ينكلون بالغزاة ومرتزقتهم أقسى تنكيل.

لم تنتهي المعركة بعد رغم انهم قد اسقطوا مطار الحديدة عشرات المرات ،، وفي كل مرة يسقطونه يعودون مرة اخرى ليسقطونه من جديد !!

مع ان معركة الحديدة وحدها ووفقا لطبيعة الجغرافيا هناك ومايمتلكونه من سلاح الجو وغيره تجعل منها ابسط معركة يمكن ان يواجهها تحالف العدوان ومرتزقته في اليمن ومع ذلك كان هناك التحشيد الاعلامي المهول الذي امتلأ بالكذب والمغالطات ولايزال حتى اللحظة يكذب ويغالط !!

ولعل ماشاهدناه حول معركة المطار وحدها والكذب والتضليل اللذان رافقاها ليس الا صورة مصغرة اختزلت الصورة الكبيرة حول حقيقة معارك الساحل كلها !!

كان هناك جانبان في معركة الساحل والحديدة ،، جانب المعارك العسكرية على الارض والذي اسقط فيها ابطال الجيش واللجان كل الرهانات ومرغوا انف العدوان ومرتزقته هناك في معركة تقف فيها الجغرافيا لصالح هذا العدوان ومرتزقته،، والجانب الاخر هو جانب المواقف التي رافقت تلك المعارك….!!!

ان المواقف التي كشفت عنها هذه المعركة الكاشفة الممحصة كفيلة بان تجعلنا ندرك كم كنا مخدوعين بالكثير من الناس الذين سرعان ما ظهرت حقيقتهم وهم يتبنون دور العدوان الذي لطالما نددوا به ولعنوه نفاقا !!

ولعل المصيبة الكبرى التي تكشفت لنا كانت تلك حقيقة اولئك،، اذ لم تكن نوايا تحالف العدوان ومرتزقته الاولين خفية عنا قط لكن أولئك المحدثين الذين تعروا مؤخرا وسقطت عنهم اوراق التوت فبدت سوآتهم هم المصيبة التي كانت تخفى عنا !!

واليوم ونحن نرى كيف يسقط ويتهاوى مخطط تحالف العدوان في الساحل الغربي ويكسر تحت اقدام ابطال الجيش واللجان ومن تبعهم من رجال القبائل نرى ايضا كيف سقط أولئك المرتزقة والمنافقون الجدد الذين لايزالون حتى اللحظة يتغنون بالجمهورية وهم يتمنون صبح مساء ان يسقط ماتبقى من هذه الجمهورية في ايدي عدوان خارجي يشهد التاريخ كله ببغضه للجمهورية كنظام ولليمن كأرض وانسان !!!

على ان الحقيقة التي تكشفت للجميع هي ان معركة الحديدة التي تغنى بسقوط الحديدة فيها هؤلاء المرتزقة سقط فيها كل شيئ خلا الحديدة !!!

سقط العدوان في مستنقع عميق اجزم ان لن يخرج منه معافى ابدا،، وسقط معه مرتزقته القدامى والجدد…

سقطت كل كلماتهم وتوقعاتهم وامانيهم القبيحة الدنيئة وسقطت رهاناتهم،،وسقطت معهم اخلاقهم ومبادئهم وقيمهم في وحل العار….

في معركة الحديدة.. سقط كل شيئ خلا الحديدة.. عرتهم وفضحتهم واسقطت عنهم اوراق التوت ثم أسقطتهم سقوطا لاقاع له.. وبقيت هي شامخة لاتعرف معنى للسقوط.. تعانق كرامتها نسائم بحرها ومجد ارواح من سقوا ثراها بدمائهم دفاعا عنها…

مقالات ذات صلة